المنتدى الدكالي
تسجل معنا

مساحة للحوار بين أبناء دكالة


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

admin

avatar
Admin
Admin
لم نكدْ نفرح بنيل الشعب المصري لحريته واستقلاله برحيل الطاغية مبارك عن سدة الحكم.. حتَّى انتفض الشعب الليبي عن بكرة أبيه؛ يطالب بالحرية وإزاحة طاغية مستبد، جثم على صدره أكثر من 42 عامًا، بدّد خلالها ثروات بلاده، وكتم الأنفاس وكمّم الأفواه، بل عزل شعبه كله عن العالم..



اليوم خرج الشعب الليبي إلى الشوارع والميادين في بني غازي والبيضاء ومصراتة وطرابلس، لا يريد سوى الحرية التي حُرم منها عقودًا عديدة؛ فإذا بالطاغية القذافي، الذي فاق في طغيانه كل العصور، يقذفهم بالقنابل والرصاص الحي.. وتحولت شوارع طرابلس والمدن الليبية إلى مذابح ومجازر..



ولم يكف القذافي أنّ يستخف بشعبه لأكثر من 42 عامًا، فإذا به يخرج لهم ابنه ليطل عليهم بوعده ووعيده عبر الشاشة التلفاز، مهددًا الشعب الليبي بالقتل والتشرد والجوع.



ومن يقترب من القذافي يعرف أنّ الرجل مصاب بجنون التأله والعظمة؛ لذلك لم أستغرب وهو يقول لقادة الجيش الليبي، الذين طالبوه بوقف المذابح والتنحي عن الرئاسة: "أنا الذي صنعت ليبيا، وأنا الذي سوف أنهيها".



القذافي حكاية طويلة من الطغيان والاستبداد.. فالرجل يرى نفسه فليسوفًا وحكيمًا من حقه أن يضع دستور البلاد، بل العالم من خلال كتابه الأخضر، وهو كتاب ساذج, بل يرى نفسه ثائرًا يجب على الشعوب المستضعفة أن تسير خلفه، ويرى نفسه إمامًا للمسلمين وخليفة الله في أرضه، يجب على العالم الإسلامي كله أن يتبعه، ويُسمي نفسه ملك الملوك، ويخلع على نفسه العديد من الألقاب والأسماء، التي ربما تضحك عند سماعها، والغريب أن كل خطاباته استخفاف بعقول الليبيين ومن يتحدث إليهم.



وقد زرت ليبيا عدة مرات في مهمة عمل صحفية، وكنت أستغرب من حالة شعب في بلد غني بموارده ونفطه، أصبح فقيرًا على يد هذا الطاغية المجنون، وقد حضرت عدة مؤتمرات صحفية خاصة مع العقيد القذافي وخرجت بانطباع أنّ الرجل غير عاقل، يُناقد نفسه في كل ما يقول، بل إنّه ما يقوله اليوم عكس ما ردده بالأمس.



وذكرت ذلك لصديقي الخبير الفرنسي فرانسوا بورجا، المتخصص في شئون الشمال الإفريقي، فضحك وقال: "لقد جلست مع القذافي نتحدث في السياسة والثقافة والثورة وكل شيء، في جلسة امتدت بنا حتى الساعات الأولى من الصباح؛ فألح عليَّ أن أقابله في اليوم التالي لإكمال الحديث، ونبّه على السكرتير بدخوله في الغد عند حضوره.. المفاجأة كانت عند حضوري ودخولي عليه, أنكرني، وسأل من أكون؟! والأغرب أنّه قال كلامًا مناقدًا لليلة السابقة!!"



إنّه القذافي أيها السادة، الطاغية المجنون، الذي يجب أن نتحرك لإنقاذ الشعب الليبي من طغيانه واستبداده، فهو على استعداد تام لقتل شعبه من أجل البقاء على كرسي السلطة، على استعداد أن يحول ليبيا إلى أنهارٍ من الدماء ليبقى رئيسًا على ليبيا، فهو يعتقد أن الليبيين يعملون في شركته، وهو الذي يطعمهم ويسقيهم، يجب على المجتمع الدولي والإسلامي، وكل من لديه ذرة من كرامة وإيمان، أنّ يتحرك لإنقاذ هذا الشعب من مجازر ومذابح القذافي، الذي أمر السلاح الجوي بضرب المتظاهرين.



نعلم أنّ نظام القذافي الآن يتهاوى، وفي سبيله للسقوط المروع، لأنّه نظام هش قائم على الظلم والطغيان، فقط الأمر يحتاج إلى صبر وثبات من الشعب الليبي؛ لأنّ النصر صبر ساعة، وقطعًا الحرية تحتاج إلى تضحيات، فهي لا توهب إنما تُنتزع انتزاعًا.



والشعب الليبي معروف بجهاده ونضاله، فهم أحفاد عمر المختار، الذي سطّر ملحمة من النضال والبطولة ضد الاحتلال الطلياني في القرن الماضي، والذي كان يردد دائمًا أنّنا لا نُهزم؛ فإما ننتصر أو نموت.



جموع الشعب الليبي تحركت اليوم ضد ظلم وطغيان القذافي، وغدًا سوف تسطع شمس الحرية على ليبيا ويرحل القذافي كما رحل مبارك وابن علي؛ لأنّ الشعوب أبقى من الديكتاتوريات الظالمة، وإنّ غدًا لناظره قريب، {وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ} [الشعراء: 227].



المصدر: موقع الإسلام اليوم.


_________________
دكالة يا دكالة ---- ما يدريوها مداري
خوفي عليك يا دكالة ---من حكام الدراري
http://doukala.ba7r.org

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى