المنتدى الدكالي
تسجل معنا

مساحة للحوار بين أبناء دكالة


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 العصا رجعت في الإثنين مايو 30, 2011 4:34 am

admin

avatar
Admin
Admin
توفيق بوعشرين

Sunday, May 29, 2011

رسالة السلطة إلى شباب 20 فبراير كانت واضحة الأحد (22ماي). «سبع أيام دلباكور» انتهت وجاء وقت العودة إلى الأسلوب القديم.. العصا لمن عصى. لماذا نزعت وزارة الداخلية القناع الناعم عن وجهها بعد أن ظن الجميع أن السلطة تغيرت في الأشهر الثلاثة الماضية، وأن سلمية الاحتجاجات وتحضر الشباب سيجعلان الربيع الديمقراطي المغربي أخضر لا مكان فيه لحمرة الدماء.

استعمال القوة المفرطة تجاه تظاهرات حركة 20 فبراير يدل على أن الدولة لم تأخذ أمر 20 فبراير بما نراه نحن من جدية وخطورة وحساسية. الدولة اعتبرت الأمر برمته سحابة صيف عابرة.. شباب يريد تقليد ما يراه لدى الجيران العرب على قناة الجزيرة، وهذا الشباب سيتعب من الخروج إلى الشارع ثم ترجع الأمور إلى سابق عهدها.

لما طال انتظار السلطة لأفول شمس حركة المطالبة بالإصلاحات، ولما أظهر الشباب وعيا كبيرا وإصرارا على رؤية أحلامهم تتحقق على أرض الواقع وليس فوق حبر الخطب والوعود، غضبت السلطة وأحست بالإهانة، ومن ثم رجعت إلى سيرتها الأولى وإلى الحرفة التي تتقنها جيدا.. القمع.

الدولة تريد أن تقول لكم أيها الشباب، أيها المواطنون الذين تحلمون بالتغيير عن طريق الشارع والضغط والإلحاح: توقفوا، لم يخلق الله بعد من يضغط علينا ومن يعتبر نفسه قادرا على أخذ شيء لا نريد إعطاءه.. الإصلاحات في هذه البلاد تنزل من فوق ولا تنبع من تحت.. تُمنح ولا تنتزع، تمر من ثقب الإبرة ولا تنهمر من الشلال.

الدولة لا تريد أن يفسد الشباب الحفلة، وأن يربكوا طريقة السلطة في رسم لوحة الإصلاحات. الدستور الجديد قادم، وهناك تقنيات دستورية جديدة اعتُمدت للخروج من النفق بأقل كلفة ممكنة، وهناك انتخابات جديدة وبرلمان جديد، وطبعا حكومة جديدة، وكل هذا المسلسل يحتاج إخراجه إلى الكثير من الهدوء وإلى الكثير من التركيز، ومسيراتكم أيها الشباب ستفسد كل هذه الإنجازات، وربما تخرجها عن مسارها المرسوم سلفا. الدولة استغرقت منها عملية إخراس الأحزاب عقودا طويلة حتى صارت هذه الأخيرة دجاجات أليفة تأكل ما يُقدم لها وتقبل باطن اليد وظهرها. الآن تريدون العودة بنا إلى زمن الصراع والتدافع والمفاوضات الشاقة والتنازلات المؤلمة... لا، السلطة أدمنت حبوب منع الصراع حول السلطة والثروة، ولا مجال للعودة إلى الماضي الأليم، حتى وإن كانت مطالب المجتمع سلمية ومدنية وديمقراطية، تريد أن تجعل من الملكية حكما لا لاعبا.. توقفوا، فالعصا بدأت تشتغل.


_________________
دكالة يا دكالة ---- ما يدريوها مداري
خوفي عليك يا دكالة ---من حكام الدراري
http://doukala.ba7r.org

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى