المنتدى الدكالي
تسجل معنا

مساحة للحوار بين أبناء دكالة


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

admin

avatar
Admin
Admin
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

أصبحت الشبكة الطرق المتواجدة خارجة المدار الحضرية بمدينة الزمامرة بإقليم سيدي بنور توجد في وضعية مهترئة وكارثية، بسبب انعدام أعمال الإصلاح والترقيع، رغم النداءات المتكررة لجمعيات المجتمع المدني والمواطنين مرتادي هذه الطرقات التي أصبحت لاتصلح إلا لسير العربات المجرورة والمواشي

وهذا يحدث أمام أنضار أصحاب الحملات الانتخابية السابقة، الذين توعدوا في برامجهم بتزفيت الطرقات وتمرير الدكاكات على المواطنين، وهي وصمة عار ستبقى مسجلة في تاريخ الجهات المسؤولة المحلية والإقليمية وكذلك المنتخبين والنواب عن هذه المنطقة بالغرفتين التشريعيتين، الذين لا يعيران أي اهتمام للبنية التحتية بالمسالك الطرقية المغضوب عليها، خصوصا الطريق الرئيسية الرابطة بين مدينة الزمامرة وسيدي بنور التي أنهكتها شاحنات نقل الشمندر السكري والطريق الثانوية عبر أولاد بوعنان، إضافة إلى الطريق المؤدية إلى سبت سايس، وكذلك الڭطابة، الظهرة، المناقرة، دوار أولاد بن الشاوي، أولاد اسبيطة وأولاد الطالب أمحمد واللائحة طويلة...!؟ فالمتجول في هذه الطرق الرئيسية يجد مجموعة من الحفر العميقة والتي تتسبب في عرقلة حركة السير والمارة، وتعطي صورة مشوهة عن المنطقة وعن ممثليها، خصوصا أن هذه المناطق تعرف رواجا كثيفا بسبب الأنشطة الفلاحية والتجارية، الشيء الذي جعل تسعيرة التنقل من الدواوير إلى مركز الزمامرة تتضاعف وتثقل كاهل المواطن المغلوب على أمره الذي لا دخل بسبب رداءة الطريق "وأفاد أحد سائقي السيارات الخاصة بالنقل السري لأصداء دكالة عبدة أنه كلاما ازدادت رداءة الطريق كلاما ارتفعت تسعيرة التنقل، لان هذه المسالك الطرقية جد وعرة لا تسلكها سيارة الأجرة الشيء الذي يفتح الباب على مصراعيه أمام تنامي ظاهرة النقل السري.

إضافة إلى عدم قدرة المجلس وأعلى سلطة في الإقليم على التدخل لذا الجهة المسؤولة عن النقل والتجهيز من أجل وضع حد لهذه المهزلة التي تعيشها المسالك الطرقية بالإقليم، إذ تشكل خطرا كبيرا على مستعمليها بالليل وكذلك عند تساقط الأمطار، إذ وقعت في هذه المسالك الطرقية العديد من حوادث السير التي أودت بالعديد من الأرواح و إصابات بليغة للمواطنين، إذا فأين نحن من مفهوم الجهوية الموسعة، وتقريب الإدارة من المواطن...؟


_________________
دكالة يا دكالة ---- ما يدريوها مداري
خوفي عليك يا دكالة ---من حكام الدراري
http://doukala.ba7r.org

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى