المنتدى الدكالي
تسجل معنا

مساحة للحوار بين أبناء دكالة


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 هكذا شائت الأقدار في الخميس مارس 01, 2012 3:26 am

mostafa


عضو فعال
عضو فعال



يا لك من قبرة بمعمر
خلا لك الجو فبيضي واصفري
ونقري ما شئت أن تنقري
قد رحل الصياد عنك فابشري
ورفع الفخ فماذا تحذري
لا بد من صيدك يوماً فاصبري

طرفة ابن العبد في سن الثامنة !

كنا في أيام الصبي ،كشاعرنا صاحب المعلقات، نصطاد كل ما يدرج ، كل ما يزحف وكل ما هو يطير سامحانا الله .
ولنكتشف طريقة الصيد.مرة ،وبعد القيلولة، نصبنا فَخُنا (والطعم هي دَرْيَة ) في منخفض ثم تسلقنا إلى ربوة.بدأنا عملية "التحويز" وكانت المحوزة هي قبرة (وبلهجتنا هي قُبَرَه قاف عجمية) نقترب منها بعشرين متر ثم نصفر وتدرج القبرة وتلتوي ونصحح الإتجاه ومن هنا إلى هناك إلى أن أوصلناها على بعد متر أو أقل من الهدف.وكأنها تتلاعب بأعصابنا تلتفت يمينا وتلتفت شمالا، تنظر إلى الوراء وأبت أن تذهب من حيث نريد.وقلوبنا تضرب في صدورنا ضرب حافر الخيل في الطريق .أخيرا رأت القنبرة الدَرْيَة وقصدتها(وَعْدَتْها) وإذى بطير صغير بشكل "بو فَسِوْ" يخرج من شجرة الصبار ثم يقرضها وينقرها .فرت القنبرة مرضية الوالدين ووقعت الواعة على صاحبنا مسخوط الوالدين "بو فَسِوْ" الزَرْبان على عُمْره .وهكذا شائت الأقدار أن تبشر القبرة وأن نرفع فخنا عنها.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى