المنتدى الدكالي
تسجل معنا

مساحة للحوار بين أبناء دكالة


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 ما هكذا تنخ النياق يا حمّاد في الثلاثاء مارس 06, 2012 12:11 am

mostafa


عضو فعال
عضو فعال
ما هكذا تنخ النياق يا حمّاد
كان حماد الراوية ذو ذاكرة لا تقل عن قدرة الحاسوب فإن أرت قصيدة مطلعها "بانت سعاد" يأتيك بتسعين قصيدة مطلعها "بانت سعاد" وإن أردت قصيدة مطلعها "راحت سعاد" يأتيك بتسعين قصيدة مطلعها "راحت سعاد".
يحفظ أخبار العرب وأنسابها وأشعارها ويعرف الجاهلي و غير ذلك وكانت له مكانة بارزة في المجتمع وكان أيضا ناقضا شعري وإن مَجَدَ مُجِّد المرأ .
ومرة جاء رجل إلى حماد فأنشده شعراً وقال٪أنا قلته ؛ فقال له أنت لا تقول مثل هذا ، هذا ليس لك و إن كنت صادقا فآهجني.فذهب الرجل ثم عاد إليه فقال له٪قد قلت فيك٪
سيعلم حمّاد إذا ما هجوته
أأنتحل الأشعار أم أني شاعر
ألم تر أن حمّاداً تقدم بطنه
وأُخِرَ عنه ما تُجنّ المآ...
أستحي أن أضع الباقية والمهم أنه مرمده وجرجره وجعله مضحكة للعالمين
فقال حماد٪حسبنا،عفاك الله٬هذا المقدار وحسبك!قد علمنا أنك شاعرا وأنك قائل الشعر الأول وأجْود منه ،وأحب أن تكتم هذا الشعر ولا تذيعه فتفضحني؛فقال الرجل ونحن نسميه حاليا الشاعر الفحل٪قد كنت غنيا عن هذا فانصرف.وجعل حماد يقول ٪أسمعتم أعجب مما جررت على نفسي من البلاء.

أقتبسته عن كتاب الأغاني لأبو الفرج الأصبهاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى