المنتدى الدكالي
تسجل معنا

مساحة للحوار بين أبناء دكالة


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

admin

avatar
Admin
Admin

لم يهدأ لرئيس الجماعة الحضرية بالجديدة بال إلا عندما حصل مؤخرا على مصادقة صندوق التجهيز الجماعي( الفيك ) حول طلب القرض الذي تقدم به للحصول على عشرة ملايير سنتيم، صادق مسؤولي الصندوق على ستة ملايير ونصف المليار سنتيم ستحول قريبا لحساب المدينة .

المهم ليس في هذا القرض ولكن في أوجه صرفه ذلك أن العديد من الفعاليات السياسية والإقتصادية والإجتماعية وكل من له غيرة على هذه المدينة يتسائل عن البرنامج الذي سطرته الجماعة لصالح هذه المدينة ولم تجد من يموله إلا صندوق التجهيز الجماعي؟ ولماذا في هذه الظرفية بالذات؟

فمسؤولي الجديدة عاجزون عن تقديم الخدمات البسيطة الى المواطنين فأحرى القيام بالمشاريع الكبرى فهذه الخريطة السياسية الهجينة عليمة الى حد كبير في الدفاع عن مصالحها الشخصية والملفات التي تجني من ورائها القناعة المادية.

أما التساؤل المشروع الذي يجب أن يستوعبه مسؤولي سلطة الوصاية ويتخوف من نتائجه الرأي العام المحلي هو أن البلاد مقبلة على إنتخابات جماعية وإقليمية وجهوية قريبا وبالتالي فإن التخوف يظل مشروعا عن أوجه صرف هذا المبلغ الكبير الذي سيرهن المدينة لسنوات طويلة وسينهك الجديدة التي أصيبت بكافة الإمراض والأوبئة جراء القروض التي أرتهنت بها علما أن كل المصادر تؤكد أن البعض ومن بينهم الأغلبية الهجينة تحاول اليوم صرف هذه المبالغ في الدراسات التي سبق وأن تم إنجازها أو التي لن تعود بنفع على المدينة في القريب العاجل خاصة وأن المدينة تعرف بعض الأشغال المهمة التي ساهمت فيها جهات متعددة ولم يحصل فيها بعض مسؤولي الجماعة على القناعة المادية التي ألفوها في كل مشروع.

إن صرف هذا المبلغ في الوقت الحالي على أشباه مشاريع فذلك سيدخل لا محالة في باب الحملة الإنتخابية السابقة لأوانها علما أن البعض دخل فيها منذ أمد بعيد بمنح صفقات غير قانونية على رأسها صفقة بناء سوق للجملة مؤقت للخضر والفواكة دون الإعلان عن هذه الصفقة حيث منحت في ظروف غامضة الى أحد المقاولين المقربين.

الآن وبعد أن وقع الفأس في الرأس وحصلت الجديدة على هذا القرض أصبح لزاما على وزارة الداخلية وممثليها حرصا على المال العام مراقبة أوجه صرف هذا المبلغ الذي لم تكن الجديدة في حاجة إليه إلا أن خبراء القناعة المادية أفتوا للرئيس بهذا المخرج كجزء من خطة التآمر على مصالح المدينة.

وتلك قصة أخرى
الكاتب مصطفى الناسي


_________________
دكالة يا دكالة ---- ما يدريوها مداري
خوفي عليك يا دكالة ---من حكام الدراري
http://doukala.ba7r.org

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى