المنتدى الدكالي
تسجل معنا

مساحة للحوار بين أبناء دكالة


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 مع الشاعر بن عبد السميع الرسموكي في السبت يونيو 30, 2012 1:17 am

mostafa


عضو فعال
عضو فعال
نقل عن موقع

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
إخواني الأعضاء وزوار الكرام
إليكم أشهر قصيدة زاوجت بين العربية والأمازيغية،
مع الشاعر بن عبد السميع الرسموكي:

إستطاع الفقيه أحمد بن عبد السميع الذي عاش في أواسط القرن الحادي عشر الهجري أن يؤلف أشهر قصيدة زاوجت بين العربية والأمازيغية، ذكرت بعض المصادر أن مناسبتها كانت في أروقة إحدى المدارس العلمية بفاس حيث تبارى الطلبة السوسيون مع الفاسيين في نظم قصيدة لن يستطيع الطرف الآخر فهمها، فكانت هذه القصيدة من قريحة الطالب بن عبد السميع، إلا أن المختار السوسي رحمه الله استبعد هذه الرواية في موسوعته المعسول. وأيا كانت مناسبة هذه القصيدة فقد وفقت في تقديم العربية إلى جانب الأمازيغية في حلة جذابة وسياق شيق، إذ تحكي وقائع عاشها الفقيه عندما كان يتنقل بين القبائل في إحدى رحلاته، فهو يصف بمنتهى الدقة أحوال الناس من فقر مدقع وبخل و صراعات مختلفة.
ولعل من أجمل ما أبدعه شاعرنا مطلع القصيدة الذي كان ثناء على الخالق سبحانه وتعالى ثم الصلاة على نبيه عليه وعلى آله الصلاة والسلام، قال:


اسم الاله في الكلام إيزوار (سابق)
وهو على عون العبيد إيزضار (قادر)(1)
وهو الذي له جميع تولـغتين (الأمداح)
وهو المجير عبده من تومرتين(المتاعب)
وبعده على النبي تازالّـيت (الصلاة)
أعظم بها أجرا ولو تامولــــيت (مرة واحدة)


لقد جمع الرجل هنا بين جمال المعنى ودقته، وتكامل الموسيقى وتناسب الإيقاع، ولا يخفى ما يستلزمه هذا العمل من الجهد والابداع، ولعل توفر أسباب الذهاب والاياب بين الأمازيغية و العربية وانتفاء العوائق النفسية والعقلية هو ما سهل الأمر على الرجل رحمه الله، لذلك نجده ينطلق بكل تلقائية ليمتع إخوانه الفاسيين بعرض أحداث رحلته التي استهلها بسبب خروجه في رحلته، قال:

سافرت دهــرا ووصيفي وينزار (اسم خادمه)
فــي سنة قد قل فيها أنزار (المطر)
والقصد في السفر جوب تيميزار (البلدان)
والسير في خيامها و إيكيدار (الحصون)
فلم نزل نجوب أرضاف أكال (الأرض)
ونقتضي العجب ليلا و أزال (النهار)
حتى حللنا بعد سير أوسان (أيام)
في قرية يدعونها ب أورفان (اسم قرية)
أول ما رأته فيها تيطي (العين)
والظن في لومهم أوريخطي (غير مخطئ)
قوم عجاف نزلو بـ"تاكنيت" (كدية)
قد اقتنوا خوف الضيوف تايديت (كلبة)
وقد نزلنا عندهم تيووتشي(وقت المغرب)
وكلنا من أمسه أوريشي (لم يأكل)
ما رحبوا بنا ولا إيويندي (قدموا)
من القرى شيئا ولا أوسيندي (حملوا لنا)


ويستمر فقيهنا الشاعر في وصف محنته مع أولئك القوم دون أن يضعف تماسك اللغتين العربية والأمازيغية، وفي الوقت نفسه حافظت الصورة الشعرية على وضوحها ومتعتها.وقد يحير القارئ الكريم خاصة الذي يفهم المفردات الأمازيغية في أمرأي اللغتين تقدم الأخرى، هل الأمازيغية هي التي تقدم العربية هنا أم العكس؟ وبصيغة أكثر وضوحا: أيهما تخدم الأخرى في هذا المقام هل الأمازيغية أم العربية؟ لاشك أنه سؤال جدير بالتأمل، إلا أن جوابه في اعتقادنا يبقى حبيس قلب الشاعر ووجدانه، ذلك الطالب السوسي الذي هجر رسموكة في سوس نحو فاس في أحد الأيام من اجل امتياح العلوم، يطوي المسافات طيا سقطت معه الحواجز وعاشت فيه عناصر وجوده في سلام شامل.


مع قصيدة الغريب:

حصلنا على هذه القصيدة من خزانة المختار السوسي(2)، وهي لشاعر سوسي معاصر اسمه عبد الله بن إبراهيم البوبكري أنشدها عام 1995م، ويحكي هذا الرجل ء الذي يبدو أنه تأثر بمنهج قصيدة ابن عبد السميعءمعاناته خلال رحلة قطعها في القفار، ووصف فيها قساوة الطبيعة وشدة السفر وانعدام الزاد، وأشار إلى تباين معاملات الناس، كما أكد فيها على مضامين أخلاقية ووعظية، وتتميز لغة هذا النص باندماج أعمق بين العربية والأمازيغية.

يفتتح الشاعر البوبكري قصيدته بمطلع أثنى فيه على الله سبحانه وتعالى وقابل به مطلع ابن عبد السميع، يقول فيه:

الحمد لله القدير إزوار(سابق)
في قصة الغريب غكي نودرار(فوق الجبل)
وما جرى له غوبريد ياكوكني(الطريق البعيد)
والوعر والقفار دي إجرفني (والصخور)

في قصيدة القرابة والحميمية، التي تتعالق فيها لغتان لاتجمعهما إلا رابطة الدين، مضى شاعرنا الأمازيغي يسرد أحداث رحلته المضنية إذ يقول:


البرد في الجبال إنساكيسني (بات فيه)
والحر في السهول إكلا كيسني(ضل فيه)
وقد يبيت خائفا إغ إجلا (إذا ضل الطريق)
في سبسب الخلاء زوند إغ إخلا (كالمجنون)
كم سار وحده إمون ديسفني (مشى بجانب الوديان)
يشرب ماء باردا أرفني (حتى منطقة إسمها إفني)
ورب ليلة قضاها غودرار نتبقال(في جبل تبقال)
قضاها فوق ربوة زند أيلال (مثل الطائر)
ورب أخرى بتلات نغ أكدال(في رابية أو روض )
بقرب عين ماؤه زوند أسلال (مثل )


نلاحظ أن النص يستعمل مفردات طبيعية وجغرافية متنوعة بشكل متناوب بين العربية والأمازيغية، ونفس الشئ نلاحظه بالنسبة لتوظيف الأفعال والأسماء والحروف، وهذا من ناحية يؤكد مسألة انصهار اللغتين في بعضهما البعض، ومن ناحية أخرى يكشف تمكن الشاعر من اللغتين و مرونته في التعامل معهما والتنقل بينهما شكلا وروحا، الأمر الذي يعكس جانبا من وجدان الانسان الأمازيغي المسلم الذي سقي بماء التوحيد واستغلظ واستوى على سوقه بشمس الاسلام الساطعة، لا حدود هناك ولا وسائط.
بعد تصوير الرجل لمشاهد تنقلاته البرية الصعبة، يمر إلى مرحلة أخرى يصف فيها وضعه وحالته النفسية في إحدى ليالي الغربة الموحشة، يقول:


كم ليلة أضاعها في أخربيش (في خربة)
حول الرماد أور إديل أور إفريش(بدون غطاء ولا فراش )
وشمعة بقربه أركاتلا(تبكي)
في ليلة مظلمة أرد يس يلا (يبكي معها)

وخلافا لحالة الشاعر بن عبد السميع التقى الشاعر البوبكري في رحلته أناسا كراما ولئاما، فكان يتأرجح بين مقامي المحبة والكراهية، فعبر عن ذلك قائلا:


وللكريم أفوس إكان أومليل (يدا بيضاء )
عليه في الغربة حتى أمزيل( الحداد )
فمعشر الكرام هان حبنتي (يحبونه)
ومعشر اللئام هان كرهنتي (يكرهونه)

وفي النهاية يودعنا شاعرنا السوسي، بموعظة حسنة قال فيها:


عليك بالفعل الجميل أكرا (ياهذا)
فإن ذلك إفولكي بهرا(جميل جدا)
قد انتهى بحمد الله أفلان (يافلان)
لعل ربنا يهدي يان إجلان(الضال)

الموقع هنا profvb.com/vb/t59044.html

أنظر هذا الفيديو



استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى