المنتدى الدكالي
تسجل معنا

مساحة للحوار بين أبناء دكالة


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

admin

avatar
Admin
Admin
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

أعزائي الأفاضل

يشرفني أن أزف إليكم صدور أول كتاب لي بعنوان "دكالة وإيالتها. جهة دكالة-عبدة تاريخ وآثار" والذي سيكون متوفرا بالمكتبات والأكشاك بالجديدة ومدن دكالة مع مطلع الأسبوع المقبل وكذلك بأسفي ثم عما قريب بالبيضاء والرباط ومدن أخرى إن شاء الله.

الكتاب متوفر ابتداء من يوم غد بحول الله بالمعرض الجهوي للكتاب الذي تنظمه المديرية الجهوية للثقافة من 09 إلى 13 نونبر 2012 بحديقة محمد الخامس بالجديدة. وقد تمت برمجة لقائي مع القراء يوم الأحد 11 نونبر عصرا ضمن مجموعة من كتاب آخرين أصدروا كتبا تتعلق بالدراسات والأبحاث.

شرفني وتفضل مشكورين بوضع تقديم الكتاب الأستاذة نعمة الله الخطيب بوجيبار والأستاذ محمد المهناوي كما تفضلت جمعية دكالة بدعم طبعه مشكورة شكرا جما، وقد طبع بمطبعة بسمة برينت بالجديدة التي يستحق العاملون بها من رجال ونساء كل الشكر والتقدير
النسخ الأولى من الكتاب صدرت صبيحة سادس نونبر وكان لي شرف تسليم وتوقيع أول نسخ مهداة إلى السيد وزير الثقافة والسيد عامل إقليم الجديدة وهما يشرفان على مشاريع بالجديدة بمناسبة الذكرى 37 للمسيرة الخضراء المظفر.

وإذ أشكر للجميع حسن الدعم والمساندة من أساتذتي كلهم بدون استثناء وأصدقائي وزملائي وزميلاتي بكل أسلاك وزارة الثقافة وأحبائي ذكورا وإناثا بكل ربوع دكالة الطيبة وجمهور المثقفين المغاربة ممن تشرفت بمعرفتهم وجيش الصحفيين الذين يكدون معنا دائما لوجه الله وحبا في المعرفة والمعلومة، أرجو أن يكون كتابي البكر المتواضع هذا إضافة ولو بسيطة لإماطة اللثام عن كنوز تاريخنا وتراثنا الجهوي والوطني، وأن يكون بالأساس مستفزا للسؤال وإلا فإنه لن يستحق الذكر.

سأوافيكم في غضون يومين بورقة تعريفية للكتاب لإثارة الشهية ونشر فيروس امتلاك المناعة المكتسبة للقراءة.

لكم مني أجمل تحية وأصدق تقدير وخالص الثناء.



أبوالقاسم الشـــبري


_________________
دكالة يا دكالة ---- ما يدريوها مداري
خوفي عليك يا دكالة ---من حكام الدراري
http://doukala.ba7r.org

trigui


عضو نشيط
عضو نشيط
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
اولا مبروك صدور الكتاب يجعله الله في ميزان حسانتك
ان انشاء الله يكون لان نصيب فيها من ناحية الدوار الطريقات والتعريف عن هذا لدوار هههههههههههههه
جزاك الله خيرا يارب

عبيد الله


مشرف عام
مشرف عام
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أولا عذرا اخواني الكرام على قلة دخولي المنتدى في الآونة الأخيرة
لدي تعليقات حول هذا الكتاب الذي صدر، من خلال ورقته التعريفية في الجرائد و الصفحات الإلكترونية، و يجب أن نتوقف برهة لنضع بعض النقاط على الحروف:

ولم يفت الكاتب أن يؤكد بالحجة والدليل الأصول الأمازيغية لدكالة
... كما تم تعريب أمازيغ دكالة وتوطين بعض العناصر العربية بربوعهم

طبعا الفهم السليم للجملة الأولى هو الذي توضحه الجملة الثانية من أن القصد هنا أن ساكنة دكالة-عبدة الحالية أصولها أمازيغية و جعل العنصر العربي بمثابة شرذمة قليلة العدد و بالتالي شيئا لا يلتفت له بالنظر إلى الجحافل الأمازيغية المعربة التي تسكن هذه الربوع.
يجب أن نتفق على شيء: نحن لا نقول أن كل قبائل دكالة-عبدة بجميع أفخاذها و دواويرها اليوم هي من أصول عربية، لكن أن يتم لي عنق التاريخ للخروج باستنتاجات معوجة داعمة لنظريات التعريب و الإستعراب أمر مرفوض.
و عليه و السؤال قائم لكل أصحاب هذه النظريات أن يجيبوا عليه إجابة مقنعة: كيف تم هذا التعريب؟ هل هو بقدرة قادر أم هو سحر أم عمليات جراحية واسعة النطاق تمت على عقول و ألسنة الناس؟
طبعا هنا نستثني تأثير هذه الشرذمة العربية لقلة عددها فلكان الأولى و طبقا لكل القواعد الرياضية و اللغوية أن تتكلم هي الأخرى لغة مصمودة و صنهاجة لا أن تعرب و هي الشيء الذي لا يذكر حسب قول الكاتب كل هذه الجحافل.
كل التفسيرات لن تصمد أمام التحليل العلمي المنطقي حتى قبل أن نحتكم إلى التاريخ الذي يدعي صاحب الكتاب أنه جاء منه بالحجة و الدليل
أي حجة و أي دليل رعاك الله؟
كل المصادر التي عندك عندنا و كما تجيد القراءة نجيدها بدء من البكري و الإدريسي مرورا بابن خلدون و ابن ابي زرع و ابن الصغير الفشتالي و غيرهم وصولا إلى ليون الأفريقي و مارمول كاربخال و الناصري و ميشو بيلير و الوثائق الفرنسية و البرتغالية
و عندنا في هذا المنتدى من الأبحاث الشيء الكثير و ما لم ننشره بعد أكثر منه
و هناك باحثون سبقوا السيد الشبري إلى دراسة دكالة عبدة و لا ينقصهم المستوى الأكاديمي في مجال التاريخ، لا مجال الآثار و التراث كالأستاذ أبي القاسم الذي يتحفنا في مجال الأنساب و الأصول و اللغة و قد قيل "من تكلم في غير فنه أتى بالعجائب"
أما هذه:
يقول الكاتب: تاريخ دكالة لم يكتب، بعد وهذا أول كتاب يرصد هذا التاريخ من ما قبل التاريخ إلى القرن العشرين
هل القصد كتابة التاريخ أم إعادة كتابة التاريخ؟ فالخيط بينهما رهيف دقيق
هذا السيد المدعو أبو القاسم الشبري (مواليد تازة) مناضل أمازيغي و له أفكار سياسية و تاريخية غبية تبين مستواه الحقيقي:

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

هذا هو الشخص الذي تعاملت معه جمعية دكالة و نتركه يكتب في تاريخنا للأسف الشديد.

admin

avatar
Admin
Admin
حمدا لله على عودتك اخي عبيد الله لقد كنت من اوائل من اقتنو هاذاالكتاب و كنت متحمسا لقرائته خصوصا ان عنوانه كان يعني لي الكثير لم اكن اعلم شيئا عن صاحب الكتاب لكن بمجرد ان قرات الصفحات الاولى منه عرفت انني امام كاتب لا يهمه تاريخ دكالة من قريب و لا بعيد بقدر ما تهمه امزغة دكالة و تجريدها من عروبيتها.
بمجرد الانتهاء من قرائتي لهاذا الكتاب كنت اود ان ضعا ردا عليه لكن لم يسعني الوقت لكثرة المشاغل فاتى ردك اخي عبيد الله شافيا كافيا و كانك تتكلم بلساني و تفكر بعقلي
كان لهاذا الكتاب ان يكون رائعا لو اكتفى صاحبه بذكر المواقع الاثريةوبقي في مجال تخصصه و ابتعد عن شيء يدعى تاريخ دكالة فاهل مكة ادرى بشعابها
عموما نشكر الاخ ابو القاسم الشبري على محاولته اليائسة لتمزيغ دكالة رغما عن انفهاو نقول له دكالة عربية و ستبقى عربية انشاء الله بجميع الادلة التاريخيةو العلمية و سنفرد دلك في موضوع مستقل و مفصل بالادلة و البراهين انشاء الله
و شكرا اخي عبيد الله علر ردك
تحية عربية طيبة


_________________
دكالة يا دكالة ---- ما يدريوها مداري
خوفي عليك يا دكالة ---من حكام الدراري
http://doukala.ba7r.org

mostafa


عضو فعال
عضو فعال
السلام على الاخوان
أصبحت الهرولة للامازيغية موضة ، فالاحزاب تتسابق والكتاب وغيرهم
نحن أبناء دكالة نعرف من هوأمازيغي ومنهم العرب وأمازيغ دكالة لم يتستروا على هذا الامر فمازال دوار الشلوح موجود ومازالت قبيلة البرابرة حية ترزق وآخرون فهم أخواننا أو أصهارنا ونحن قبل كل شيئ دكالة
أما عن التعريب فأول كل شيئ نحن نعلم ان القبائل المستعربة لها لكنة خاصة أنتبهوا لكلام بعض الأخوة من تادلة ولكنتهم ولعدم التمييز بين المذكر والمؤنث وإلى شمال المغرب وسوس أنتبهوا لطريقة سرد الكلام والطبقة الصوتية فأصوات الامازيغ حادة.
هل لما نقول أن ثور يبري ونفتح لسان العرب ونجد هذا الكلام ومن أتت هاط وحاو وأش وخش وعبون وكنبوش وخنفوش وزلاط ومسواق وبو بريص والنجم والقرنينة و الحميضة والغُبشْية و لما تنتقل إلى قرن الدنيا إلى ليبيا ...وتجد نفس الكلام ولماذا القبائل المستعربة كما ذكرنا ليس في قاموسها الكلام المذكور بل أحتفظت بالاسماء الامازغية
ولماذا الإلحاح من قبل الامازيغ الجدد عن بربرية دكالة وعبدة ، هل يريدون الإنقضاض عليهما وتمزيغهما.
والتعريب يتم بالامهات ومتى رأيتم ياقوم العرب يأتون بنسائهم وينادون في الاسواق تعالوا اقتربوا من هنا زوجوا نسائنا وإن أخدهم ألف نعطوكم خمس مائة مجانا
والتناقض أنهم يقولون أن عدد العرب لا يفوت عشرة آلف في كل المغرب
نحن نعلم أن العرب تفرقوا في دكالة على 583 دوار وإن كان كل دوار بخمسين فرد نصل ثلاثين ألف وبعد ثمان قرون وفي بداية القرن كنا 200000 نسمة وهذا منطقى
فليعلم الجميع أن دكالة لم تكن بنسمة مهمة إلا غابات الشوك بكل أنواعه والسدرة الدوم المشوك مهجورة ولا تصلح إلا للرعي وأن تأهيلها للفلاحة حصل بعرق جبين أجدادنا وها نحن هنا ومن يتجرأ أن يطول يده علينا
أختمها دكالة هي القلب النابض للعروبة والاسلام وكل جيراننا عرب ويربطنا بالامازيغ الخير والإحسان وما نشتروه من عندهم من الاسواق وسموم السيجارة وسموم الكحول التي أغرقت دكالة

mostafa


عضو فعال
عضو فعال
وليكن في علم الجميع أن أرض دكالة لا تُنبت إلا القمح والشعير والنجم ولسان العرب والشوك لاعدائها.
لن ينبت شيأ آخر والحكومة تقول ما يعجبها وأنا أفعل ما يريق لي ويريق لي أن يفهم إبني وأحفادي إن شاء الله هذا الكلام
أيها الناس، اسمعوا وعوا، وإذا سمعتم شيئا فانتفعوا، إنه من عاش مات، ومن مات فات، وكل ما هو آت آت. إن في السماء لخبرا، وإن في الأرض لعبرا. ليل داج، ونهار ساج، وسماء ذات أبراج، وأرض ذات فجاج، وبحار ذات أمواج. ما لي أرى الناس يذهبون ولا يرجعون؟ أرضوا بالمقام فأقاموا أم تركوا هناك فناموا؟ تبا لأرباب الغافلة والأمم الخالية والقرون الماضية.
أنتم أنتم أبنائي وأنتم أحفادي
ولوعاد الاجداد لرجعوا وناموا

mostafa


عضو فعال
عضو فعال
لست أدرى من خرج كل هذا الكم الهائل من المؤرخين واللغويين والشتامين المحترفين مثلا أقرأو ما كتب أحد المتطرفين أنظر أسفله والله لست أدرى أين نوع من الحشيش يأكل هذا الرجل وهو كان أستاذ للفرنسية وأعطوه مفتش في اللغة الامازيغية ولا حظوا أنهم أعطوه لم يجري أي مبارة
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
Tamazgha signifie donc la terre qui est proche du dieu Soleil Ra, entendre par là du Soleil couchant d’où la traduction en arabe «(ard) al maghrib « le pays du Soleil couchant" , le dieu de nos ancêtres que vient de nous rappeler la profanation ou la destruction par des salafistes de nos gravures solaires de l’Atlas.

Je suis un am-az-gha, au masculin , celui qui est près du dieu Soleil couchant par sa terre ou tam-az-gha, au féminin , celle qui est près du soleil couchant par sa terre .

Je suis dans l’imaginaire des anciens sur une terre entre celle des vivants et celle des morts, entre celle de la lumière( du jour, du Soleil) et celle des ténèbres , de la nuit et de l’au-delà.

Je suis au bout du monde au seuil de l’enfer des Pharaons et à l'Eden des grecs .

عبيد الله


مشرف عام
مشرف عام
admin كتب:حمدا لله على عودتك اخي عبيد الله لقد كنت من اوائل من اقتنو هاذاالكتاب و كنت متحمسا لقرائته خصوصا ان عنوانه كان يعني لي الكثير لم اكن اعلم شيئا عن صاحب الكتاب لكن بمجرد ان قرات الصفحات الاولى منه عرفت انني امام كاتب لا يهمه تاريخ دكالة من قريب و لا بعيد بقدر ما تهمه امزغة دكالة و تجريدها من عروبيتها.
بمجرد الانتهاء من قرائتي لهاذا الكتاب كنت اود ان ضعا ردا عليه لكن لم يسعني الوقت لكثرة المشاغل فاتى ردك اخي عبيد الله شافيا كافيا و كانك تتكلم بلساني و تفكر بعقلي
كان لهاذا الكتاب ان يكون رائعا لو اكتفى صاحبه بذكر المواقع الاثريةوبقي في مجال تخصصه و ابتعد عن شيء يدعى تاريخ دكالة فاهل مكة ادرى بشعابها
عموما نشكر الاخ ابو القاسم الشبري على محاولته اليائسة لتمزيغ دكالة رغما عن انفهاو نقول له دكالة عربية و ستبقى عربية انشاء الله بجميع الادلة التاريخيةو العلمية و سنفرد دلك في موضوع مستقل و مفصل بالادلة و البراهين انشاء الله
و شكرا اخي عبيد الله علر ردك
تحية عربية طيبة

شكراً لك أخانا المدير على الكلام الطيب و في الحقيقة لست ببعيد عنكم مهما كانت الظروف و المشاغل.
هذه الشرذمة التي ينتمي إليها السيد الشبري صارت مفرعنة و تصول و تجول و لم يعد ينفع معهم "ادفع بالتي هي أحسن" بل فقط أسلوب العين بالعين و الضرب بالأكف على أصل القفا و بالنعال على أمهات رؤوسهم حتى يعلموا أن الله حق.
يا إخوة دكالة ليست لنا بأب و لا بأم و لم تكن يوما أبا و لا أما لمن سبقونا فيها بل هي أرض من أرض الله تحمل إسماً كما تحمله غيرها و إلا فمن سيقول أن السوسي هو من بني سوس و أن الغربي من بني غرب و الجبل من بني جبل و الريفي من بني ريف و الحاحي من بني حاحا و الحوزي من بني حوز و هكذا دواليك غير من ابتلاه الله عز و جل بالغباء مضروبا بالجهل و بعمى البصيرة و أمراض و أعراض نفسية؟
نحن يا إخوة لا ندعي ما ليس لنا، و العروبة أصلا لا تدخل جنة و لا تنجي من نار، لكنها أصولنا و لن نفرط فيها لأننا لسنا قوما ملعونين نرغب عن آبائنا و لم يكذبنا أجدادنا كما كذب بعض القوم أجدادهم.
و بما أن الشيء بالشيء يذكر فكثير من هؤلاء لهم عقد انتماء و أزمة هوية بعد أن كذبهم أجدادهم البربر في الإنتماء إلى قريش و الأمثلة عندي كثيرة من علي إلى جعفر مروراً بالعباس و أبي بكر و عمر وصولا إلى عثمان رضي الله عنهم حتى صارت منطقة كالسوس و كأنها الحجاز في أيام الخلافة الراشدة.
و على قاعدة "ودت الزانية لو أن كل النساء زواني" يتطاولون على العرب بما قدروا عليه.
و لا أرى مثيلا لما يصدر عن هذه الشرذمة إلا الهجمة الدعائية الشعوبية الرافضية من الفرس على عرب الأحواز
" كذلك قال الذين من قبلهم مثل قولهم، تشابهت قلوبهم "
فلا يجب أن نترك هذه الأشياء تمر مرور الكرام

عبيد الله


مشرف عام
مشرف عام
mostafa كتب:السلام على الاخوان
أصبحت الهرولة للامازيغية موضة ، فالاحزاب تتسابق والكتاب وغيرهم
نحن أبناء دكالة نعرف من هوأمازيغي ومنهم العرب وأمازيغ دكالة لم يتستروا على هذا الامر فمازال دوار الشلوح موجود ومازالت قبيلة البرابرة حية ترزق وآخرون فهم أخواننا أو أصهارنا ونحن قبل كل شيئ دكالة
أما عن التعريب فأول كل شيئ نحن نعلم ان القبائل المستعربة لها لكنة خاصة أنتبهوا لكلام بعض الأخوة من تادلة ولكنتهم ولعدم التمييز بين المذكر والمؤنث وإلى شمال المغرب وسوس أنتبهوا لطريقة سرد الكلام والطبقة الصوتية فأصوات الامازيغ حادة.
هل لما نقول أن ثور يبري ونفتح لسان العرب ونجد هذا الكلام ومن أتت هاط وحاو وأش وخش وعبون وكنبوش وخنفوش وزلاط ومسواق وبو بريص والنجم والقرنينة و الحميضة والغُبشْية و لما تنتقل إلى قرن الدنيا إلى ليبيا ...وتجد نفس الكلام ولماذا القبائل المستعربة كما ذكرنا ليس في قاموسها الكلام المذكور بل أحتفظت بالاسماء الامازغية
ولماذا الإلحاح من قبل الامازيغ الجدد عن بربرية دكالة وعبدة ، هل يريدون الإنقضاض عليهما وتمزيغهما.
والتعريب يتم بالامهات ومتى رأيتم ياقوم العرب يأتون بنسائهم وينادون في الاسواق تعالوا اقتربوا من هنا زوجوا نسائنا وإن أخدهم ألف نعطوكم خمس مائة مجانا
والتناقض أنهم يقولون أن عدد العرب لا يفوت عشرة آلف في كل المغرب
نحن نعلم أن العرب تفرقوا في دكالة على 583 دوار وإن كان كل دوار بخمسين فرد نصل ثلاثين ألف وبعد ثمان قرون وفي بداية القرن كنا 200000 نسمة وهذا منطقى
فليعلم الجميع أن دكالة لم تكن بنسمة مهمة إلا غابات الشوك بكل أنواعه والسدرة الدوم المشوك مهجورة ولا تصلح إلا للرعي وأن تأهيلها للفلاحة حصل بعرق جبين أجدادنا وها نحن هنا ومن يتجرأ أن يطول يده علينا
أختمها دكالة هي القلب النابض للعروبة والاسلام وكل جيراننا عرب ويربطنا بالامازيغ الخير والإحسان وما نشتروه من عندهم من الاسواق وسموم السيجارة وسموم الكحول التي أغرقت دكالة

كلام حكيم من أخ لنا حكيم
حفظك الله أخي مصطفى
نحن أهل هذا القطر المسمى دكالة أحق به من غيرنا و إن تكلمنا عن أصولنا تكلمنا عارفين و بمشروعية الإنتماء و مدعومين بالمصادر التاريخية.
و الحديث ذو شجون و عموما نخاصم هؤلاء المجرمين إلى أحكم الحاكمين هو مولانا فنعم المولى و نعم النصير و حسبنا الله و نعم الوكيل

المصطفى شرارة


عضو فعال
عضو فعال
باسم الله الرحمان الرحمان الرحيم الدارالبيضاءفي:20بناير2013 من المصطفى شرارة.إلى الإخوان مسيري المنتدى الدكالي منتدى الحوار الثقافي الحر ،تحية أخوية وبعد؛ هزني وآلمني ردكم على مؤلف كتاب (دكالة وإيالتهاـجهة دكالة عبدة تاريخ وآثار...)مؤلفه:السيدأبو القاسم البشيري.فماهكذاياإخواني (تردالإبل).وكان عليكم التزام برودةالأعصاب والبعد عن الردود العنيفةالخ...وذلك من أدبيات القوانين الداخلية، وسابقا تعلمت من وظيفة الإدارةالتي مارستهاسنين طويلةحكمةبليغةتقول: (لاتباشركتابةتقريرأوالرد عليه وأنت غضبان.) إن كل مؤلف حرفي ذكرمايعن له في ظل حرية التعبير،التي يفرض عليهاعدم المس بحرية الآخر،فمادام عبرعن مراده،فردواعليه برزانة الحكماء،مادمتم تتوفرون على المصادر التاريخية المعول عليها،فالحجة تقرعها الحجة،والحديدلايفله إلاالحديد؛فالسيدالمؤلف ذكرماذكر،وأنتقذعليه عدم ذكره لمصادرماكتب ووسمتموه بالقلم الملون. فأخرجوامصادركم وردواعليه ردودامفحمة تجبره على التراجع عن أفكاره.وسؤالي الملح
اليكم هو:ألستم على بينة أوعلم عن مصدرمحاولة إعادةخلق التفرقة الإثنية،التي تحاول ذرقرنها الحادفي فكرالمغاربة من جديد،ليكون الأمازيغ في زاوية،والعرب ذووالأنساب في زاوية،ثم الشرفاءوفرقهم اللامتناهية،ثم مشاكل انتسابهم للشرف وأدعياؤهم،(وإطلالةبسيطةعلى كتاب:تحفة الحادي المطرب في رفع نسب شرفاءالمغرب ،لأبي القاسم أحمدالزياني تقديم وتحقيق الأستاذرشيدالزاوية)تجعلنانعلم أنهاما زالت قائمة حتى يومنا هذا،وماينجم عنهابينهم من تطاحن .فبالله علينامن المستفيد من كل هذا،وهذابعض من مخلفات أصحاب المدرسة الكولونياليةودهاقنتها،وقداشتهرمنهم سعادةميشوـ بيليربثنائياته الإثنية(السوسيولوجية كماموههاوغلفها):العرب/الأمازيغ.بلادالشرع(المخزن)/بلادالسيبة.وبكتاباته هوأوحى لليوطي بتبني مشروع الظهيرالبربري وسنه كأعراف،تهم الأمازيغ لوحدهم الخ....ومؤلفات صاحب الفخامة ميشوـ بيلير،كانت موجهة لإحكام السيطرةعلى المغرب وأهله،ولم تكن موجهةللمغاربة وخدمةتاريخهم، حتى إنهافرضت كبرنامج دراسي،بمعهد الرباط لتخريج أفواج ضباط الشؤون الأهليةوالمراقبين المدنيين،مع إلزامهم حذق اللهجتين (الدارجة المغربية/والأمازيغية بلهجاتها).معاجتيازهم لامتحانات تخرج لاهوادةفيها،ولالين.وكشهادةعلى ماذكرت،أنقل لكم بأمانة مافاه
به سنة:1937 ضابط برتبةرائد(commandant)،بصفته رئيس الثكنة العسكرية بكلميمة(الكاف تنطق جيمامصرية)بآيت مرغاد بالصحراء،بين ورززات والراشدية،وهويجادل ويتعالى على واحدمن علماءالقرويين وأحدمؤسسي الحركةالوطنية،(وشيخهم الدافع لهم هوشيخ الإسلام أبوشعيب الدكالي تغمده الله برحمته الواسعة.)وهذاالعالم كتاني من اهل فاس بيتهم يتوارث العلم والتصوف كمايتوارث الناس المال. وهوعالم بالمخطوطات وصاحب مقالات ومؤلفات،إنه العلامة المجاهدالمرحوم :محمدإبراهيم بن أحمدالكتاني .حيث نقل في كتابهSadمن ذكريات سجين مكافح،أوأيام كولميمة،على لسان الضابط الفرنسي المشارإليه (على الصفحة:195).قال يتوعد المؤلف المرحوم : إنكم تقولون:إن هذه البلادبلادكم،ومن أين جاءتكم ؟ بلادكم في صحراءجزيرةالعرب،فسيرواإليهاإن أردتم بلادكم.أماهذه البلادفهي بلادنانحن معشرالفرنسيين، افتتحناهابدماء أبنائنا،وسنخرج منهاكل من يفكر في إخراجنا قبل أن يفعل...)انتهى النقل .ولقدأخبرعنه بأنه كان يتقن اللسان الغربي. فبالله علينا جميعامن المستفيد من إحياءهذه النعرات،ومن المستفيدمن مردودها؟ فلا يسقطن الواعون منافي هذه الحمأة التي إذاتسع شعاعها قدتأتي على الأخضرواليابس ولنشمرعلى سواعدنالغرس مايثمر لفائدتناوالأجيال القادمة،ولنلعلن الشيطان الرجيم. انتهى تعليقي ....والسلام على جميع المغاربة.

























































ا[b]

mostafa


عضو فعال
عضو فعال
اخي المصطفى الشرارة
ربما تعرف الحركة الأمازغية الجديدة وما تروجه من أكاذيب ومبدايا لسنا ضد الامازغية وإن تصفحت المنتدى ستجد كتابات على الموسيقى الأمازغية
وملخص كلامهم هو طرد العرب والعربية والأسلام من المغرب بحجة أنهم غزاة وإعلان دولة أمازغية معادية للدول العربية ومتحالفة مع جنوب السودان وكردستان وإسرائيل زائد الشتم.
كاتب الكتاب يقدم نفسه كمناضل أمازيغي من شمال المغرب، ويفتي في هوية أهل دكالة.وهي خزعبلات بحيث ان كل سكان البحر الأبيض المتوسط لهم حتميا احد الأجداد من الشعوب القديمة وبماذا يفيدنا ؟
فهو من يحرك النعرة لانه يعلم جيدا ان الموضوع تسيس وعموما يجب قفل الموضوع لانه لا يفيدنا في شيئ
نحن في دكالة نعتز بسكانها من أول الزمان إلى يومنا ونحرس قبور الأولين لم نهدم شيئ.
المهم نحن ورثنا العربية على أجدادنا وورثنا تقاليد وعادات فهذا يكفينا وننظر إلى المستقبل هَكَ هُوْ كما يقول التوانسة.
مودتي

المصطفى شرارة


عضو فعال
عضو فعال
باسم الله الرحمان الرحيم .الدارالبيضاءفي :23يناير 2013 لقد أثلج صدري أن تهتموا بوجهة نظري أخي مصطفى الكريم ابن الكرام فأولاالسلام عليكم وعيدمبارك سعيد، وبعد؛ هدفي من مداخلتي السابقة لجميع الإخوة المسيرين لمنتدانا الدكالي هونصحهم بركوب جادة منهجيةالبحث العلمي وأستاذناالكبير،في علم التاريخ وصاحب مدرسة، يوجه بطريقةغيرمباشرة،المهتمين بالكتابة التاريخية، حيث قال مامعناهSadعلى المؤرخ أن يصحح أخطاء المؤرخين،وأخصهم المستشرقون،وأن يتعالى عن سفاسف المؤرخين القدامى،ويتجاوزالتخصص المفرط الذي يسقط فيه الدارسون الجامعيون).انتهى من كتابه:مجمل تاريخ المغرب ص:11.للأستاذ المؤرخ:عبدالله العروي.لاشك أننانؤمن بالاختلاف،وفي نفس الآن نومن بثقافة الحوار البناء البعيد عن كل تشنج اوهيمنةوفرض رأي خاص والتعصب له،(ولوطارت معزة).بل ينبغي الاحتكام إلى العقل والحجة على من ادعى،وبراهينه الساطعة يتدبرها ويضرب له أجل،وعليكم الرد على ماعرض بما جاءت به المصادرالموثوقة التي لاشك تتوفرون عليها،كماتم التصريح بذلك. أخي مصطفى :تفرجوا على عشرات التعليقات المدلى بها من طرف المغاربةالأمازيغيين ،وهم يعلقون على Sadاكتشاف موقع أثري نواحي تيسة قرب مدينة تاونات ).لقد أثرفي بعضهم ذكرأنها من عهد الأدارسة،بل تفرجواعلى أمازيغ ليبيا أوالجارة الجزائر،هذه القضايافي نظري عادية،لأنهاقضايا الرأي وحرية التعبير الملتزم، وهي وجهات نظر تعبرعن رأي أصحابها،يتحملون لوحدهم تبعاتها. ولنا في الجاحظ المعتزلي خير قدوة، فحينما لمز المسمى: عدي بن الهيثم وهوشيعي متطرف لآل النبي صلى الله عليه وسلم القرشيين،بالعاهات التي التصقت بهم كالعور،والحول والبرص والعمى والعرج،ألف الحذقي أوالجاحظ كتابه:العميان والعرجان والبرصان والحولان.مجيباإياه،ومدافعاعن كل ذي عاهة من هؤلاء الأشراف مبينابالحجج الدامغةقائلا:وفلاناالذي شهرت بعرجه،ألم تعلم أنهم كانوايرتبون له ثلاثة دواب وعليها أحمال الحطب العالية فيقفزهامرة واحدة،لايعيدها.وفلان الذي وصمته بالعيي ألم تقرأأشعاره البليغة حينما قال الخ...وهكذاإلى أن رد لهم الاعتبار،ومخطوط آخر مازال البحث جادا حوله،ودارت بيني وبين المشرف العام الأخ عبيد الله كتابات مكثفة حوله مؤخرابالصفحةرقم(2) من أنساب القبائل الدكالية،عنوان المخطوط هوSadتقييد في الرد على من ذم أهل دكالة).الشاهد عندنا أن كاتبه يردويدافع بقلمه بالطرق المتعارف عليها واظنه دكالياولاريب في ذلك. فالمطلوب منا جميعاأن نحافظ على سمعة منتدانا الدكالي شامخة في عنان السماء، ولنكن كذلك قدوة للناشئةوالشباب المشاركين فيه،اوالزائرين أوالعابرين؛من حيث سعة الصدر،وروح الإقناع،وضبط الأعصاب ،وقرع الحجة بالحجة. والسلام على جميع الإخوان والأخوات .انتهى الرد.[b]

المصطفى شرارة


عضو فعال
عضو فعال
باسم الله الرحمان الرحيم .الدارالبيضاءفي 23يناير 2013 من المصطفى شرارة.إلى الأخ مصطفى تحية أخوية وبعد؛ أضيف لكم بأنني أتوفر على الكتاب موضوع النقاش ولم أتمم قراءته. أضيف شهادةللمرحوم مؤرخ سوس وعالمهاووطني غيور أوذي في سبيله أيماإيذاء،وأنقل ماأدلى به من كتابهSadمعتقل الصحراءج2،ص54)وهو الأمازيغي يحكي عن بعض أصحابه الوطنيين من طلبة القرويين سنة1930 التي صادف نجاحهم في شهادةالعالمية، صدورالظهيرالبربري الذي .شاركوافي مظاهرات ضده، فحرموامن شهاداتهم شريطة إمضائهم توبة كتابيةعن اعتراضهم للظهير المذكور،وبين لهم الإستعمارالفرنسي وأذنابه،أن ذلك بأمرالسلطان(كذباوافتياتاعليهم).فسلموافي تلك الشهادات ولم يسألوا عنها بالمرة؛وهاهونص الوثيقة بحذافيره: ((إنني مع أسفي عماكان صدرمني من الاشتغال الذي لاينبغي لمثلي بمسألةالظهيرالشريف المتعلق بتنظيم عوائد البربر،أعتذرعن ذلك، وألتزم أن لاأعودلمثله فيمايستقبل،وأن أسلك نحو المخزن الشريف مسلك الطاعةوالامتثال.))..انتهى .وقد جاء خبر ماتم ذكره ولكن باختصاروتلميح في كتاب المرحوم العالم المؤرخ الوطني الغيور سجن وعذب عدة مرات كانت إحداها برفقة عالمومؤرخ سوس،إنه سيدي محمد إبراهيم الكتاني في كتابه:من ذكريات سجين مكافح .ص:7ـ 11. والقصةوقعت له بمعية الزعيم علال الفاسي،وعبدالعزيز بن إدريس ، رحم الله الجميع .انتهى المراد والسلام.
























ن

mostafa


عضو فعال
عضو فعال
أخي الكريم مصطفى الشرارة
مع الصدفة قرأت تعليقك على إكتشاف مدينة تيسة وتعجبت من تنقيط القراء رغم أنك لم تقل عيبا.أقترح عليك أن تعلق على ما كتبه فؤاد بوعلي العربية لغة العلم: من هنا البداية في نفس الجريدة بتعليق كهذا :
'العربية لغة سامية'
وسترى كيف سينهار عليك شباب مغسول الدماغ بالشتم رغم أنك لم تكتب إلا حقيقة
النقاش له شروط ومنها المنطق السليم.أصبح النقاش سياسي لا جدوى منه يزيد التوترأصبح التاريخ له قرائة سياسية وقابل للتحريف والمغالطات من أجل 'القضية' أنا لا أناقش مع رجل يكتب 'فلان من السكان الأصليين'
جاء أنتيرنيت وفضح أمية الشباب المغربي وإن كانوا يفكون الخط.
ولتلخيص أصبح آية الرب عصيد وحجة الرب محمد بودهان وكهينة الهيكل مريم الدمياتي يكتبون وتلاميذهم يحفظون ويرددون وجعلوا من الحقد حجة وتنافسوا في الحقد على إخوانهم وللدفاع تكونت أيضا مدرسة عربية وأصبح لها أعلامها و أيضا قاموس كبير وأحتلت الساحة للرد والردع وهكذا.
مع مودتي.

عيد مبارك وسعيد لكم وللأخ عبيد الله وللأخ المدير ولكافة الأعضاء والمسلمين أجمعين.

zouhairtabiba


السلام عليكم و رحمة الله وبركاته تعالى.أولا أشكركم على كجهودكم هذا لاطلاعنا على حقيقة دكالة و أتمنى من الله أن يتثصح أكثر فأكثر الغموض الكلاسيكي الناتج عن الصراع القديم الحديث في هذا الموضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى