المنتدى الدكالي
تسجل معنا

مساحة للحوار بين أبناء دكالة


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

admin

avatar
Admin
Admin

مبدع يحضن البحر بقلبه الكبير الذي يسع كل الأرض، خاصة إن كانت "بنورية" (نسبة إلى سيدي بنور) حيث مهجع الروح ومربط الصبا. كائن مشدود إلى المكان الدكالي( في إحالة إلى قبيلة دكالة الشهيرة) بشكل يكاد يكون وثوقيا. ما بين "الجديدة" و"سيدي بنور"يحرص مداد الانوجاد لديه على الحضور المتواصل .حيث أبدع في الرواية والقصة والنقد والعمود الصحفي. محققا بذلك رصيدا وافرا من الكتابة.

لن تعرف الحبيب الدائم ربي جيدا حتى تجلس إليه. وإذا جلست إليه حتما ستصاب بالغواية الكبرى. غواية عشق الصدق الإنساني والأريحية، والنهل من ينبوع مبدع أصيل. بمناسبة صدور روايته الأخيرة "زريعة البلاد" عن دار الأحمدية للنشر كان هذا الحوار:
* قلتَ مرة هناك، دوما، أسباب نزول ترافق العمل الإبداعي حتى خروجه إلى الوجود ، ترى ما هي أسباب النزول التي أطرت "زريعة البلاد"؟
** قد تكون تلك صيغة من صيغ الكلام ليس إلا. مادام العمل الإبداعي ليس وحيا يتنزل من السماء، وإنما هو انبجاس جواني لطاقة يتم تحريرها – في لحظة ما- عبر فائض قيمة من الصوغ الجمالي. إنه فعل مخاضي بعيد المدى تعمل مشترطات خارجية، أحيانا، على تسريع تحققه من دون أن تكون السبب الوحيد فيه. ولعل أكوام القش الذي قصمت ظهور بعراني (جمع بعير) في "زريعة البلاد" ، هي باختصار، ما خبرته شخصيا ، في السنوات الأخيرة ، من فقدان للخلان وتدمير للقيم والأوطان.

* "البنورية" حاضرة في "زريعة البلاد" كخلفية مكانية تسند العمل ككل، وتؤطر وجوده. كيف هي علاقتك بالمكان علما بأنك ظللت وفيا للمكان الأول (سيدي بنور)، وأنت حريص على أن تزاوج في إقامتك ما بين مدينة "الجديدة" و"سيدي بنور"؟
** آه من جرح المكان! البنورية مجرد استعارة لفضاء آخر بات ينأى مع الأيام هو منطقة الشعاب في الأقاصي من أرياف "دكالة"- الحاضنة لسلالات فريدة من الناس- حيث كرت طفولة بئيسة ورائعة بين الشناقر والفقر الجميل. هناك أيضا كنا غرباء كما نحن الآن في المدينة. مرارا استباح الأعداء أرضنا الصغيرة . مازلت أذكر، كما لم أنم ليلة، كيف كانت ثيران الحرث والجمال تدوس جسد الوالدة الضئيل الهش، وولد علال- هذا هو اسم الزلمة المرتزق- بسوطه ينهش ضلوعها بقسوة. كنت صغيرا ، حتى لا أقول جبانا،لا أقوى على الذود عن بقعة أرض ضيقة بحجم العالم. في المدينة أيضا عانينا كثيرا من ظلم حديثي النعمة وأدعياء التمدن لا لشيء إلا لكوننا كنا حتى السنوات القليلة الماضية كسلاحف تحمل بيوتها فوق ظهورها. أي لا نملك بيتا صغيرا يستر بداوتنا. من ثمة فعلاقتي بالمكان وثقى ومهزوزة معا لأن أحلامي وذكرياتي غير مستقرة في مكان بعينه كما كان ينبغي.

* هل هو نوع من رد الاعتبار للثقافة الشعبية في هذه الرواية، على اعتبار أنها تعرضت للإقصاء كما هو حال المناطق القروية النائية التي يتم الاحتفاء بها أيضا داخل هذا العمل؟
** ربما هو كذلك. بيد أنه رد اعتبار للرواية أيضا بإخراجها من وهم التمدن واستنساخ التجارب من الكتب لا من الحياة. أكثر من ذلك فرغم أنني خبرت المدينة وعشت بها أضعاف عيشي بالبادية إلا أنني أكثر دراية بروح الريف ونبضه من روح المدينة ونبضها.

* في أحد حواراتك الجريئة والدامية بواقعيتها كشفت عن طفولة صعبة وقاسية. كيف يمكن القول بوجود تقاطعات بين هذا المحكي الشبه سير ذاتي وبين خطوط ضامرة من واقع يقسو ويضغط علينا بكلكله؟
**حين أكون الشاهد الضحية والشهيد الحي لا أعرف كيف ولم علي افتعال الحياد . الحياد مؤامرة ضد تاريخ الأهل والسلالة. ليت اللغة كانت قادرة على الذهاب إلى أقصى ممكناتها لتصور الفاجعة. لا يتعلق الأمر هنا بمتخيل وكفى، ولا بمجاز مرسل يستعيد الذكريات بغير قليل من الافتعال. إنه نزف راعف أبدا . الخيال إهانة لواقع يفوق الخيال. لقد خبرت جيدا كيف تكون أقسى وأقصى درجات البؤس والفاقة مع الكبرياء حيث لا يلتقيان إلا ليزيدا الكية كيتين. لو طاوعت الأداة أكثر لكانت المقايسة مع ما عاناه هنري ميللر وغابرييل غارسيا ماركيز ومحمد شكرى مجرد دعابة . لا شيء يمحو من الذاكرة عذابات الصبا في البحث عن الخبز المر والكبرياء الصعب

http://doukala.ba7r.org

admin

avatar
Admin
Admin
بقلم عبد الدائم السلامي
إنْ شئتُ قلتُ بشأنِه إنّه كائنٌ بأحشاءٍ لغويّةٍ رقيقةٍ ناعمةٍ، وإنْ شئتُ وصَّفْتُه بأنّه ساحرٌ لغويٌّ من بلادِ المغربِ أخذَ السحرَ عن جدّه الجرجانيّ وتعلّم أفانينَه على يدِ الجاحظِ وأتمَّ حذقَ ممارستِه بما قرأ من أوْرادِ ابن عربي، وإنْ شئتُ أيضًا قلتُ إنّه ساحرٌ يُفْلِحُ حَيْثُ أَتَى، وعاشقٌ تهواه القلوبُ حيثُ مَشى، ورَئِِيٌّ بما لا يرى الآخرون، وكاتبُ رُقًى يُبْرِئُ بها المعنى من رتابَتِه ومن أحزانِه ويُنقّيه بخاطِرِه الطيِّبِ من أحْسَاكِ تأويلِ أصحابِ النوايا السيِّئةِ. وهو إلى ذلك صاحبُ إمارة تجري من تحتِها الأنهارُ ولا يخلد فيها إلاّ المبدِعون. كنتُ كتبتُ فيه، خلال حوارٍ أجريتُه معه، ليس الحبيب الدائم ربي إلاّ طفولةً متحدِّرةً من الفقر والبداوة، بل هو ما ينفعُ الناسَ من سخاءِ البداوة، لا بل هو البداوةُ وهي تكشف عن مفاتنها في منطوقه وفي سلوكه وفي مكتوبه. هو كتابة ماطرةٌ تتحايل على الجنون، كتابةٌ لا ترحمُ القارئَ أنفاسَه، فتراه يلهث وراء الفكرة فيها ويمدّ يده ليشدّ المعنى، فإذا به يسقط في مهاوي التأويل، حيث فتنة اللغة وفتنةُ التخييل وفتنة المغامرة.
***
قال لي مرّةً: يُخَيل إليَّ أنه بقدر ما تبدو الكتابةُ، في مجتمع أُميّ، أشبهَ بالعبث تمنح صاحبَها إحساسا بكونه واحدا من القِلَّة المائزةِ في أُمَّةِ الكثرةِ. القِلَّةُ التي تروّض نمورَ اللغة كلما أعوزَها تَرْويضُ اللُّقْمة بقليل من الإدامِ.
***
لم يكن مرّةً عاشِقًا أخرسَ يلوذُ بحقولِ القَصَبِ، بل ظلَّ ربابةً عاشقةً تُداعبُ قصبَاتٍ صبا


_________________
دكالة يا دكالة ---- ما يدريوها مداري
خوفي عليك يا دكالة ---من حكام الدراري
http://doukala.ba7r.org

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى