المنتدى الدكالي
تسجل معنا

مساحة للحوار بين أبناء دكالة


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

admin

avatar
Admin
Admin

حل أكبر "جاسوس" في تاريخ المملكة المتحدة، بالمحطة السياحية "مزاغان بيتش روسرت"، التي تقع على بعد 12 كيلومترا شمال مدينة الجديدة.



لقطة من حفل فني نظم بالمناسبة (خاص)
ويتعلق الأمر بـ"عميل" من طينة خاصة، سخر كفاءاته ولياقته البدنية ووسامته، منذ ستينيات القرن الماضي، في خدمة "الاستخبارات البريطانية الخارجية"، أو في "خدمة صاحبة الجلالة"، كما يحلو لرؤسائه في الخفاء أن يصفوا المهمات الجسيمة، المليئة بالمخاطر، والمصنفة "طوب سوكري"، التي ينفذها في مواجهة منظمات إرهابية، تتخذ من أراضي وأجواء وبحار بلدان عدوة، ملاذات آمنة، وتهدد بإلحاق الخراب والدمار الشامل، بالعالم.

ويختلف "الجاسوس" البريطاني، في كل شيء عن الجواسيس، الذين اعتدنا السماع عنهم، والذين يعملون في الظل، وبهويات مزيفة، تضطرهم، أحيانا، لتغيير ملامح وجوههم، والتنكر لجنسياتهم، والاستعانة بمستندات مفبركة، من جوازات سفر، وبطاقات ائتمان، لدول صديقة، أو عدوة.

وعندما يلقى القبض على "الجاسوس" البريطاني، يتمنى أن يتنكر له الجهاز الأمني "إكستريور سكريت إنتلجنس سيرفيس"، المعروف اختصارا بـ "إم 16"، الذي يشتغل لحسابه ، وأن ينفي حتى وجوده، ليتحمل بذلك أبشع أنواع التعذيب والمعاناة، مقابل ألا يفصح لأعدائه عن معلومة، ولو بسيطة.

هذا الرصيد الهائل، حمله معه هذا "الجاسوس" في مهمته النوعية، التي قادته، ليلة الخميس الماضي، إلى محطة "مزاغان بيتش روسرت".

وتختلف هذه المهمة، عن تلك التي أنيطت بزميله، الذي حمل مشعل "الجاسوسية" في "خدمة صاحبة الجلالة"، ابتداء من سنة 2006، في "كازينو رويال".

كان واقفا في بهو فسيح، عند مدخل "الكازينو"، وكأنه تمثال يؤثث فضاء مكان مقدس، أو "سانكتيوري". وقدم معجبون ومعجبات من أرجاء العالم، كانوا يحيطون بهذا "الجنتل مان" ذي "الكوسطار" الأسود، والوردة الحمراء، وربطة العنق "بابيون"، التي كانت تشد عنق قميصه الأبيض.
كان يتكئ على شريكة حياته، التي لم تتخل عنه في أًصعب الأوقات، إنها أسطن مارتن، سيارته العجيبة والغريبة، المزودة بتكنولوجيا متطورة، تجعلها تتحول، حسب الظرفية والظروف، إلى طائرة، أو غواصة.
مازال يبدو في كامل لياقته البدنية المعتادة، وفي أوج أناقته، وسلاسة حركاته، رغم أنه يوشك أن يقفل عقده الثامن.
لم تفارق الابتسامة وجه هذا "الجاسوس" الأسطورة، زير الشقراوات والحسناوات من بنات حواء، الذي بات مغطى بلحية غزاها الشيب.
"جاسوسنا"، بكل بساطة، ليس سوى الممثل شين كونري، السكوتلاندي الأصل، الذي كان أول من جسد، سنة 1962، شخصية "جيمس بوند 007" الخيالية على الشاشة الكبرى، التي كان الصحافي والروائي البريطاني الشهير، يان فلمينك، خلقها سنة 1953، في القصص والروايات، التي ألفها.

وما زالت هذه الشخصية تواصل تألقها، حتى بعد وفاة صانعها، سنة 1964، الذي عمل، بالفعل، جاسوسا لصالح بريطانيا، خلال الحرب العالمية الثانية.

أضواء كاشفة، بيضاء ووردية، تلازم شين كونري، في أقل حركاته وتحركاته. وشخصيات عالمية كانت تتسارع لالتقاط صور، وتخليد لحظات مع هذا الممثل الأسطورة، الذي كان يتباهى، بين الفينة والأخرى، بإشهار مسدسه "بريطا 6,35 مم"، من تحت سترته السوداء، ويشهره، في لقطة مقتبسة من "جينيريك" أفلام "جيمس بوند 007". وكانت أعين حراس الأمن، بالزي المدني، مغاربة وأجانب، ومن مختلف التلوينات، تؤمن له "بغتيكسيون غابغوشي".

وعلى طول ممرات فضاء "الكازينو"، كانت العشرات من شاشات التلفزة "إيل سي دي"، تعرض لقطات مثيرة من فيلموغرافيا "جيمس بوند" (22 فيلما)، التي جرى تسجيلها، إلى حدود سنة 2008، والتي اعتبرت أطول "ساغا" في تاريخ الفن السابع.

وخلقت هذه السلسلة شخصية العميل رقم "007"، الذي يعني الصفران اللصيقان به أنه "مرخص له بالقتل"، في مواجهة الأشرار، الذين يهددون الكون والبشرية، والذين ينتصر عليهم، في الأخير، ويرتمي في أحضان حسناوات عميلات مزدوجات، بعد استمالتهن إلى جانبه، في حرب مدمرة ومفتوحة، يستعمل فيها الحيل والمكر، وفنون الحرب، والجنس، وأسلحة فتاكة، وتكنولوجيا متطورة.

وتواصلت أمسية "ماجيك مزاغان"، تحت شعار "اكتشف الجاسوس الذي بداخلك!"، إلى صبيحة الجمعة الماضي.

وغص "كازينو" المحطة السياحية، بزهاء ألف و500 شخص، قدموا من مختلف جهات المغرب، ومن أرجاء العالم، تحت أعين العشرات من الكاميرات الذكية الخفية، وانتشار أمني مكثف. وأثناء ذلك، كان أثرياء العالم يجربون حظهم حول طاولات "لاروليت أنكليز". فيما كانت مجموعة "بنات جيمس بوند" تبهر الحاضرين، بعروضها الفنية الشيقة، ورقصاتها الساحرة، على إيقاع موسيقى جينيريك أفلام "جيمس بوند 007".

كانت هذه الشخصية الأسطورة، بامتياز، محور أمسية ساحرة، أحيتها "مزاغان بيتش روسرت".
يشار إلى أن شين كونري أدى دور البطولة في 6 أفلام من هذه "الساغا"، على التوالي، سنوات 1962، و1963، و1964، و1965، و1967، و1971. فيما أدى البطولة الممثلون جورج لازنبي، سنة 1969، وروجي موور، على التوالي، سنوات 1973، و1974، و1977، و1979، و1981، و1983، و1985، وتيموتي دالطون، سنتي 1987، و1989، وبييرس بوسنان، سنوات 1995، و1997، و1999، و2002، ودانييل كريك، سنتي 2006، و2008. وتقرر أن يلعب الأخير، سنة 2011، البطولة في هذه السلسلة المتواصلة، التي ناهز عمرها نصف قرن.


_________________
دكالة يا دكالة ---- ما يدريوها مداري
خوفي عليك يا دكالة ---من حكام الدراري
http://doukala.ba7r.org

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى