المنتدى الدكالي
تسجل معنا

مساحة للحوار بين أبناء دكالة


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

admin

avatar
Admin
Admin

احتفل مركز دراسات وأبحاث التراث المغربي البرتغالي، يومي الأربعاء والخميس الماضيين، بمرور الذكرى السادسة، لتصنيف منطقة مازاغان/الجديدة تراثا إنسانيا، من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة، "اليونيسكو"، التي أعلنت عن إدراجه في لائحة التراث العالمي، في 30 يونيو 2004، خلال اجتماع أجهزة المنظمة بالعاصمة الصينية بكين.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

وجعل مركز التراث المغربي البرتغالي من تاريخ 30 يونيو، من كل سنة، مناسبة لتجديد الاحتفاء بهذا الحدث الثقافي والتاريخي، من خلال برمجة متنوعة تتوزع بين الشعر والموسيقى، دون إهمال الجانب العلمي والفكري.

وتميزت هذه السنة بحضور شباب أميركي ومغربي إلى إحدى فقرات هذه التظاهرة، على امتداد يومين، نظمهما المركز بتنسيق مع جمعية الحي البرتغالي، وجمعية أبراج الحي البرتغالي بالجديدة، في إطار الاهتمام الذي توليه جمعيات المجتمع المدني بالجديدة، للحفاظ على التراث الإنساني، الذي تحظى به منطقة دكالة، التي تتجه في سياق الإهمال والإتلاف، في غياب تدخل الجهات الوصية.

وبمقر جمعية الحي البرتغالي، داخل قلعة مازاغان البرتغالية، قدم شاعر الجديدة، سعيد التاشفيني، مجموعة من القصائد الشعرية، التي طرقت أبواب التاريخ، وتحرير منطقة البريجة كما الغزل، وكذا حكايات "عيشة قنديشة"، ولوحات من أنتربولوجيا دكالة والدكاليين. ورافق الشعر لحن أصيل في إبداعات رائعة لجمال بودويل، الملقب بمارسيل خليفة الجديدة، مع وصلات كلاسيكية، تعود إلى فترة مازاغان، أي القرن السادس عشر، والثامن عشر، وأبدع ترجمتها الفنان الصاعد، عبد الله آيت الموح.

كما جرت برمجة عرض حول الشباب والتراث الثقافي بالخزانة الوسائطية، قدمه عبد الله السليماني، الباحث الأثري، وتابعه جمهور من الشباب المغربي، إلى جانب شباب أميركيين حلوا، في الآونة الأخيرة، على المغرب لتعلم اللغة العربية، وعادات المغاربة في إطار التبادل التربوي والثقافي، بين البلدين الصديقين. إذ قدم الباحث الأثري تصورا للتراث وتطوره، عبر الحقب التاريخية، معرجا على أهمية الحفاظ عليه، كمكون من مكونات الهوية، ودعا الشباب إلى صيانة هذا الموروث الإنساني، الذي يعتبر ملكا مشتركا، ولم يغفل استحضار دور المؤسسات الحكومية وغير الحكومية، وجمعيات المجتمع المدني، والبرامج التعليمية، وكذا الإعلام والوسط الأسري، في تنمية الحس التراثي، ومن ثمة استمرارية التراث، باعتباره هوية شعب، ورافعة للتنمية المستدامة.

وأبرز أبو القاسم الشبري، مدير مركز دراسات وأبحاث التراث المغربي البرتغالي، خلال فعاليات هذه التظاهرة، أهمية إحياء ذكرى تصنيف مازاغان كتراث إنساني كل سنة، وشدد على أن دورة 2010 كانت مهداة إلى سبتة ومليلية والجزر المحتلة. وقطع بالمناسبة وعدا على أن تكون الذكرى السابعة، برسم سنة 2011، لإدراج مازاغان/الجديدة في لائحة التراث العالمي، بطعم وطني ودولي، على شاكلة برنامج 2008.


_________________
دكالة يا دكالة ---- ما يدريوها مداري
خوفي عليك يا دكالة ---من حكام الدراري
http://doukala.ba7r.org

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى