المنتدى الدكالي
تسجل معنا

مساحة للحوار بين أبناء دكالة


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

hanae belkadi

avatar
المراقب العام
المراقب العام
ان مدرسة الفن التشكيلي بمدينة ازمور تزخر بعدد من الفنانين التشكليين الذي تفتخر به مدينتهم التي لعبت دورا في صنع ابداعهم الفني الراقي الذي وصل إلى ابعد مدى و من بينهم الفانة التشكيلية الشتوكية الشعيبية طلال.
ولدت الشعيبية طلال و ترعرعت في البادية، في قرية اشتوكة على مقربة من مولاي بوشعيب - مدينة آزمور التي تبعد عن الجديدة ب 15 كلم- حافظت على حبها للأرض، للبحر، للوديان، للآزهار التي تظهر بعد هطول المطر في فصل الربيع في القرية. غادرت الفنانة منزلها في سن مبكرة و عمرها سبع سنوات للعيش عند عمها في مدينة الدار البيضاء. تزوجت في سن الثالثة عشر برجل طاعن بالسن ينحدر من مدينة ورزازات و أنجبت منه ولدها طلال، و عاشت حياة عادية .وعند وفاة زوجها أصبحت وحيدة، فقيرة لكن جميلة، قوية ومرحة جدا.
عملت كخادمة من أجل تربية ولدها، الذي بدأ يرسم باكرا في أول الأمر بالمدرسة و كانت تشارك في جميع الحفلات. و كان يراودها دائما الإحساس بما سيحصل لها في المستقبل، فكان لابد أن تتغير حياتها، خاصة بعدما راودها ذلك الحلم الرائع وهي بسن الخامسة و العشرين، حيث حلمت تحت زرقة السماء بأشرعة تدور، و بغرباء يقتربون منها يقدمون لها أوراقا و أقلاما.وفي اليوم التالي سارعت الشعيبية لتحقيق حلمها وذلك بشراء الذهان الأزرق الذي يستخدم في ذهن حواشي الأبواب. وبدأت ترسم بقعات و بصمات. و بعد مرور خمسة عشر يوما حصلت على الألوان المائية و على لوحات. فكانت تشتغل كخادمة في النهار، ورسامة لحسابها بالليل في منزلها الصغير، وهكذا ترعرع ولدها في هذا الجو الفني وكبر ليصبح رساما بارعا.
وذات يوم جاء بيير كوديبرت Pierre Gaudibert لرؤية طلال برفقة الشرقاوي و آندريه الباز André Elbaz فأخبرته بأنها ترسم أيضا و أخرجت غطاءا أبيضا فعرضت عليه كل رسوماتها... كان هذا قبل عشرين عاما، حيث ساعدها بيير كوديبرت كثيرا و شجعها. و بعد ذلك ابتدأت بالنسبة لها مرحلة عرض رسوماتها في المعارض...
" أنا أكرر و لكن هذا مهم، مثل رسوماتي وألواني فأنا ملونة في الأصل، ألواني ترمز للحياة و الطبيعة. فأنا أرسم مشاهد من الحياة العادية وكذلك مواقف غريبة،رسوماتي تجعلني سعيدة. فانا جد سعيدة بالرسم، بالمنزل، و بالكلاب...."

الفنانة المحيرة هي الشعيبية. فأعمالها تعانق المرئي في لجة من الممهورة بالحرارة. لذلك لم تكن تمزج الألوان أو تخلطها. ظلت تستعملها كما هي مباشرة من العلبة إلى اللوحة. تحافظ لها على نقاوتها الطبيعية لأنها لا تؤول الواقع وإنما تخططه وتقدمه كما هو, أي كما يتراءى لها. وجوه الشعيبية تكتسح اللوحة في غمر فياض من التداخلات. تتجاور وتتلاصق وتتجذر لتغدو وجوهاً أجساداً. إذ لا امتداد للجسد إلا في تشاكيل نظنها أشجاراً تارة, ونخالها عناصر غامضة أخرى. وكأن هذا العالم المتماوج عبارة عن حلم كبير لا وجود فيه للمنظور أو لتقنيات الرسم الأكاديمية, ولا حضور فيه للفضاء بمعناه الواقعي بل ثمة فقط الرؤية والوجه. ترسم الشعيبية ذبذبات تأثرية, ولقاءات بصرية وحمولات تركيبية. وهي بذلك ظلت تؤول الواقع وتعيد تشكيله على طريقتها الطفولية, راسمة عالماً يضج بالصخب والفرح والأسى أيضاً, يرتج تحت ثقل المعاني الإضافية ويرفل في تلافيف صدى الحواس. وللحواس فعل عميق في هذه اللوحات إذ هي بها تنطبع, وعلى إيقاعها تتشكل. لقد علمتنا الشعيبية أن مصادر الفن ليست دائماً في تعلم قواعد الفن وإنما في استكشاف قواعده الغائبة, وأن اليد الصابغة معبر لتموجات الأحاسيس الأكثر تعبيرية في شكل مباشر وبلا وساطات مفروضة أو مفترضة. إنها قطعة من جسد الشعب الخلاق تغيب عنا بعد أن أعلنت أن غنى مخيلة الشعب وثراء عطاءاته تبدأ من اليومي ولا تقف عند حدود الفني وإنما تتجاوزه...

http://doukala.ba7r.org/

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى