المنتدى الدكالي
تسجل معنا

مساحة للحوار بين أبناء دكالة


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 ارض المجاهدين آثــار وعمارة في الأربعاء أغسطس 11, 2010 9:15 am

ahmed

avatar
عضو فعال
عضو فعال


كما في عديد المرات التي زرنا فيها قرى دكالة نمضي هده المرة في ارض سيدي مصباح التي تترامى رحيبة في قلب مدينة الجديدة فتنوع محيطها الجغرافي وغنى موروثها التاريخي يجعلها في مستوى التحديات التي يرفعها المغرب ،قادرة على منح زوارها ذهولاً لا ينقطع يتولد منذ أن تطأ قدمك أرضها البكر وحتى موعد المغادرة ولعل هذا ما حدا بمستثمر فرنسي إنشاء دار للضيافة بجوار ارض المجاهدين الأرض التي كانت مهداً لمقاومة الاستعمار البرتغالي
صعدت بنا السيارة الى الجنوب الشرقي من مدينة الجديدة على بعد خمس كلمترات في اتجاه مدينة آزمور فوق منخفض أرضي وجدنا آثار مدينة وسط قرية فقيرة وبسيطة يمكن لكل زائر أن يمسك فيها بملامح الطبيعة البكر وبتاريخ مجاهدين مغاربة ،قضينا بعض الوقت نقلب في زواياها نشم عبق الطبيعة و التاريخ المغربي وننهل من منابعه أصالة الحضارة المغربية فوجدنا أنفسنا أننا في القلب التاريخي الدكالي يضن علينا بالإجابات شح المصادر التاريخية فما تبقى فيها من أسوار ومسجد يجعلك تقف على حقيقتين ثابتتين ، أولهما أن هذا المكان ماكان ليصل لما هو عليه الآن من حالة التردي والابتذال بسب يد الإنسان وتقلب الزمان لولا الإهمال واللامبالاة
والحقيقة الثانية هي ان هده المنطقة تعد رهانا حقيقيا لتطوير وتنمية السياحة القروية، هذا النوع من السياحة الذي يستقطب سنويا على المستوى العالمي نحو 150 مليون سائح من بينهم 50 مليون سائح ينتمون للقارة الأوربية ، بيد أن المغرب لا يستفيد منها إلا بنحو 150 ألف سائح أجنبي تنقسم وجهاتهم ما بين مناطق الأطلس والصحراء والريف
فجولة قصيرة لهده المعلمة كافية ليقتنع زوارها أنها عربية الهندسة والبناء والتصميم و أن قائمة أمثلة التدهور والتردي التي تتعرض له معالمها التي تتضمن شواهد من تاريخنا الإسلامي والفني والعسكري طويلة لا يكاد يستثني شئ ومع دالك لن يفلح النسيان الجارح في التقليل من أهميها، تقول عنها المصادر التاريخية أنها كانت منطقة لتجمع المجاهدين الذين كانوا يهاجمون البريجة المحتلة من قبل البرتغاليين، لتكون مدينة للمجاهدين الذين وجدوا موقعها الاستراتيجي مكانا حصينا تتجمع فيه قوافلهم التي كانت تنطلق منها لمقاومة الاحتلال البرتغالي للمغرب، وهكذا فقد اختير موقع المدينة لتكون مركزا لتخطيط العمليات الحربية للدفاع والهجوم، في مأمن من غارات المعتدين، وبذلك أصبحت مركز قيادة وملتقى تجمع المجاهدين ومقر سكناهم و لازالت قبور البعض منهم شاهدة على بطولتهم و أمجادهم التاريخية بمدينة آزمور مثل سيدي الضاوي و سيدي داود و سيدي غانم،
عندما لامست أقدامنا ارض هده المدينة المتربة سري في داخلنا دبيب اللحظات الضائعة، فمن أين يبدأ البصر جولته ؟ وكيف يستريح الفضول الذي تبعثه المعلمة في النفس ؟ كل شئ فيها استقر في خرابه يجتر نسيانه ينجرف نحو العفونة والقادورات واكوام الاتربة والاحجار، وقفنا حائرين أمام أعمدة المسجد نجهل إن كان غير مسقوف او انهار سقفه، و بالرغم من حالة التردي التي يبدو عليها المسجد فلا زال شامخا وسط المدينة، و أما الأسوار فانمحت في أكثر أجزائها، أشلاء الحجارة و الأتربة متناثرة هنا و هناك ويبدو أن هناك تشابها في عناصره المعمارية و الزخرفية مع سائر المساجد المغربية ،لقد كان المفكر الفرنسي روجيه غارودي يقول: "جميع الفنون في الإسلام تصب في المسجد والمسجد يدعو إلى العبادة حتى لتكاد أحجاره تصلي ،وهاهي أحجار مسجد المجاهدين تصلي لتتخذ السلطات وكل معني بترميم وإعادة الاعتبار للمآثر المغربية الإسلامية بشأنها الإجراءات ،ثم نجيل البصر ، فيأخذنا المنظر الداخلي للمسجد إلى بهاء إسلامي أخر ،ساحة المدينة بكل ما فيه من قدسية ووضوح، حيث بدت تجليات الفنان المسلم في أبلغ صورها ، وتحوم حولنا أسراب لا تهدأ من العصافير،وما أن خرجنا إلى الرحاب المضاءة بشمس تصهر خيوطها رؤوسنا، حتى وجدنا نفسنا منطلقين بين الأحراش والاحواش ،توغلنا أكثر،فوجدنا في الجنوب الشرقي من المسجد فوهة شبيهة بفوهة بئر أو مغارة ،يقول عنها سكان المنطقة أنها فوهة سرداب طويل توشك أن يغلق فوهتها الأشواك. تسلقنا فوهة الصخرة وهبطنا بضع أمتار إلى جوف المغارة المظلم ،لم نكن مسلحين بعدة أو عتاد فولينا الأدبار،هواء رطيب وظلمة الأرض تغوص فيها مرافئ الزمان وتطفو، وحسب ما ذكره الشياظمي في ترجمته لكتاب مدينة آزمور و ضواحيها فان منازل السكنى في هده المدينة يظهر أنها كانت تمتاز بصغر حجمها باستثناء القصبة التي توحي بشيء من العظمة، و تقول نفس المصادر التاريخية أن مدخل المدينة الذي تكاد تضمحل معالمه في هذا المكان قد كان من الجنوب و أمامه "كركور" من أنقاض الجدران و على هذا "الكركور" راية بيضاء قال الشياظمي: إن رجلا مسنا كان يرعى أبقاره وسط هذه الأطلال وهذا العلم كان للمجاهدين، و زاد قائلا أن هذه القصبة هي دار القائد إسماعيل دون أن يضيف شيئا آخر.
و يذكر أن الشياظمي حسب ترجمته لكتابه أنه زار هذه الاثارو كرر زيارتها فيما بعد.
هذا إذن ما حكاه الشياظمي و هو وصف يعود إلى بداية القرن العشرين أما الموقع اليوم فقد أصبح عبارة عن خلاء وسط طبيعة منسية لا نعثر إلا على بقايا الأسوار التي لا تزال قائمة و المسجد الذي انهار سقفه ولازال يقاوم عوادي الزمن.
وهبطنا من المدينة والأسوار لنستكمل طوافنا بأرجاء هذه المدينة وفي طريقنا التقينا امرأة عجوز كانت مستغرقة في رعي أغنامها هي احد سكان المنطقة البسطاء ،فعادت بالذاكرة إلى يوم كانت في العاشرة من عمرها،قالت أن مدينة المجاهدين كما أراها اليوم هي ليست كما كانت عليه قبل سنوات عندما كنت أعيش فيها ،إنني أراها اليوم وقد تغيرت كثيرا عما كانت عليه إذ طالها التهميش، ولم يبق فيها إلا روحها وطبيعتها البيئية الجميلة وان أهل المنطقة كما لازالوا إلى اليوم يقيمون داخلها الأفراح يوم السابع من العيد النبوي فتكثر في المنطقة المنتزهات البرية التي تلبس أحلى الحلل وأجمله تيمنا ببركة مجاهديها الأبرار،وكان أهل المنطقة ولايزالون يتبركون من تراب مدينة المجاهدين بمسح بعض منه على مرضى اللوزتين منهم خصوصا الأطفال
ويذكر المواطن محمد الشعيبي من سكان الجديدة وأحد المهتميين والزوار الدائمين للمنطقة الذين تستهويهم تلك الآثار أن ما شاهده من معالم أثرية واعراف وتقاليد في إقليم دكالة يعد من أبرز الآثار عالميا، ، ولم يخف دهشته من عظمة تلك الأبنية وكيف استطاعت تلك السواعد القوية قص وحمل تلك الصخور إلى تلك المواقع، وأعرب أن تلك المعالم والقلاع تستحق المسارعة للحفاظ عليها ، فهو يعتقد أن تلك المآثر إذا ما تساقطت فإنه من الاستحالة إعادتها إلى سابق عهدها وأضاف قائلا : أستغرب تغييب هذه المآثر المهمة و القلاع الأثرية إعلاميا، فهي جديرة بإبرازها. كما أبدى استغرابه من عزوف رجال الآثار عن دراسة تلك القلاع وطرق بنائها الفريدة، كما تمنى على وزارة الثقافة ووزارة السياحة الإسراع في الحفاظ على مدينة المجاهدين، فهي كنز لا يقدر بثمن
إن المحافظة على هده المعلمة واجب وطني تحتاج إلى التدخل للحفاظ على ما تبقى منها وإصلاح الأضرار التي لحقت بها فتركهما للزمن وعوامله الطبيعية وأيضا ليد الإنسان هو تفريط في ثروة وطنية مهمة لا سيما ونحن نتحدث على تنمية سياحة تقوم على الاستفادة من كنوز وتراث وطبيعة هذا الوطن وما هده الآثار وغيرها سوى نذر يسير من قلاع وقرى كثيرة تكتنزها منطقة دكالة

2 رد: ارض المجاهدين آثــار وعمارة في الجمعة سبتمبر 17, 2010 6:42 am

ayloul


عضو نشيط
عضو نشيط
كل ما تقوله صحيح شخصيا زرت هذةه المنطقة اكثر من مرة شكرا لأنك ذكرتني بها.انها ارض المجاهدين ارض مباركة يجب ان نحافظ عليها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى